كل ما يتعلق بالادب و الاداب سواء العربية او الاجنبية
 
الرئيسيةمشاركاتكم الادباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تلخيص رواية جثة المكتبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 25/04/2016

مُساهمةموضوع: تلخيص رواية جثة المكتبة   الخميس أبريل 28, 2016 7:45 pm

ملخص الرواية

تستيقظ السيدة بانتري, زوجة الكولونيل بانتري, على صوت خادمتها تقول أنه تم اكتشاف جثة في غرفة المكتبة في البيت, في البداية لا تصدق الأمر, لكن بالفعل, يتم العثور على فتاة مخنوقة مرتدية ثوب سهرة وتضع على وجهها الكثير من مساحيق التجميل.

بعد فترة يتم التعرف على هوية القتيلة, روبي كين, التي تعمل كراقصة في فندق الماجستيك, من قبل ابنة عمها جوزفين تيرنر, وتؤكد جوزفين أن روبي قد اختفت منذ ليلة البارحة, لكن تبقى العديد من التساؤلات تراود الجميع, من قتل روبي؟ ولماذا وضع جثتها في مكتبة الكولونيل بانتري؟

تستدعي السيدة بانتري الآنسة ماربل وهذا للمساعدة في التحقيق والتعرف على هوية القاتل.

تتجه أولى أصابع الاتهام إلى بازيل بليك, شاب طائش يقيم بمقربة من قصر الكولونيل بانتري, لكن هذا الأخير يقدم دليلا على غيابه يثبت عدم قيامه بالجريمة.

تخمن الشرطة فيما بعد أن من قام بقتل روبي كين هو عشيق لها, لكن لا أحد من معارفها يؤكد وجود علاقة غرامية بين روبي وشخص آخر, إلا أن روبي كانت على علاقة وثيقة بعائلة جفرسون, أحد نزلاء الفندق, خاصة بالرجل المسن كونوي جفرسون.

كونوي جفرسون فقد زوجته وابنه وابنته في حادث تحطم طائرة, وهو الآخر أصيب بإعاقة جعلته مقعدا, ويقيم معه حاليا زوجة ابنه المتوفى, أديليد جفرسون وابنها من زواجها الأول, وزوج ابنته المتوفاة مارك جاسكيل. يتضح أن السيد جفرسون قرر تبني روبي, وبالتالي جزء من ثروة كونوي جفرسون سيعود إلى روبي, وكذلك أن كل من أديليد جفرسون ومارك جاسكيل يمران بضائقة مالية وقد عارض كلاهما فكرة تبني روبي, إذن فكلاهما يمتلكان الدافع إلى قتل روبي والتخلص منها.

في أثناء هذا يتم اكتشاف جثة ثانية, في سيارة محروقة تم سرقتها من فندق الماجيستيك, وتعود السيارة لشاب قام بمراقصة روبي ليلة وفاتها, يتضح أن الجثة المتفحمة تعود إلى تلميذة, باميليا ريفز, التي اختفت بعد حضورها لإحدى اجتماعات جمعية تنتمي إليها, تفيد شهادة إحدى صديقات باميليا أن أحد العاملين بالسينما قد وعدها بجعلها ممثلة, في الوقت الذي يخمن فيه المحققون وجود صلة بين جريمتي القتل و أن باميليا كانت شاهدة على شيء يدين قاتل روبي كين وهذا هو سبب التخلص منها بهذه الطريقة.

بعد تحقيقاتها وملاحظاتها الدقيقة تصل الآنسة ماربل إلى القاتل الحقيقي وهو مارك جاسكيل, صهر السيد جفرسون, وقد قام بجريمته بالتعاون مع جوزفين تيرنر التي تربطه معها علاقة غرامية, وكان الدافع لجريمته هو منع روبي من الحصول على أي جزء من ثروة والد زوجته الراحلة, في البداية ادعى مارك جاسكيل أنه أحد رجال السينما, وقام بإيقاع باميليا ريفز التي يشبه قوامها قوام روبي كين في فخ, وقام بأخذها إلى جوزفين لتضع لها مساحيق التجميل لتبدو مثل روبي, لكنهما يقومان بقتلها على غفلة منها, ورميها في منزل بازيل بليك, لأن هذا الأخير يسهل اتهامه بارتكاب مثل هذه الجريمة, ثم يوهمان الجميع أن جثة باميليا تعود إلى روبي كين, في الوقت الذي تم فيه في تلك الليلة تخدير روبي, ثم نقلها في سيارة أحد النزلاء وحرقها, ووضع حذاء باميليا واحد أزرار ملابسها في السيارة المنتفخة حتى تبدو الجثة جثة باميليا وليست جثة روبي, وبهذا يستطيعان إبعاد الشبهات عنهما على أساس أن روبي قتلت قبل منتصف الليل حسب التقرير الطبي, لأنهما قضيا كل تلك الفترة في سهرة الفندق والكل يشهد على ذلك, لكنها في الواقع قتلت بعد ذلك الوقت بساعات.

لكن ما لم يقيما له حساب هو أن بازيل بليك عند اكتشافه للجثة في بيته, قام بنقلها إلى قصر الكولونيل سرا ورميها في مكتبه, لأنه لو وجدت الجثة في بيته لتم الجزم على الفور بأنه هو القاتل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adab.arab.st
 
تلخيص رواية جثة المكتبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فن الادب والروايات :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: