كل ما يتعلق بالادب و الاداب سواء العربية او الاجنبية
 
الرئيسيةمشاركاتكم الادباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصهاينة العرب..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 25/04/2016

مُساهمةموضوع: الصهاينة العرب..   الإثنين يناير 02, 2017 8:12 pm

د.حمزة بن فايع الفتحي

بسم الله الرحمن الرحمن

قالوا صهاينةٌ وكنتُ أُداري// ليس الاعارب طغمةَ الأشرار !
ايصيرُ أبناء العروبةِ علقماً// بمقالةٍ وقصائد وحوار؟!
يدعونَ للكفر العريضِ جهارةً// ويُصادقون صهاينَ الاعصارِ!
ويودُ كاتبُهم هزيمةَ أمةٍ// عزّت على التسليم والاوزارِ
ويود ناثرهم هزيمة (غزةٍ)// تلك التي باتت على الاخطارِ
ويصيحُ من فمّ الهوان كأنه// أنشودةُ الأوغاد والكفار!
لا ليس ينفعنا الجهادُ وإنه// شرّ الشرور ونكبةُ الأعمار
هبّوا الى شَهد السلام لتنعموا// بحلاوةٍ وطلاوة وقرارِ!
كم هُدّمت ادياركم وتقتّلت// تلك الصغارُ وعشتمُ كالفارِ!
لا دارَ يؤويكم وشملُ أحبةٍ// صرتم ضحية َذلك المتواري
صاروخُه لعَبٌ وكلّ ضجيجهِ// حربٌ فحرب فوق أدنى شعار
وتحرقت اغصانُكم وتزلزلت// كل الزهور بهذه الأضرار
لا يرغبون السلمَ تلك مصيبةٌ// ورزيةٌ صُنعت بغير شوارِ
جرّوا على البلد الحزين مآسياً// وتلذذوا بعوائد المليارِ!
وبلادهم باتت دِمى ومحازناً// لا يبصرون كوارثا لصغار!
قالوا مقاومةٌ وتلك تجارةٌ// أثمانها الدمّ الزكي الساري
و(الضفة) الخضراء باتت انجما// لسلامها الوضاء والمدرار
يا (غزة) وفعائلا ضرت بهم// ألقت بهم في مهمهٍ وصحاري
كُبت الصهاينة الخصوم ونُكلوا// من فيلق الأبطال والأحرارِ
ذاك الجهاد مدافع وحواجز// عن أمة كم أُهدرت بعوار
والصِّيد ان حملوا السلاح فحقُهم// ليدافعوا عن موطئ المختار
وتُصانَ أعراض لهم ومساجدٌ// سُفكت بلا حق ولا إنذارِ
يا أمتي صوني الكلام وجانبي// فعل السفية وردةَ الفجارِ
ما عاد ينفعنا الخضوع وذيلُه// يكفي فهاهتنا مع الشطارِ!
تكفي كتابتكم فكل أريجها// بيع البلاد بحفنة الدينارِ!
ومصائر الشعب االكئيب مهازلٌ// تُركت لقِن ّعابث غدارِ
يعطونه اللبس الأنيق وغادةً// وفنادقا صنعت لكل شنار
يُرغي الكلام كفاتح ومقاومٍ// وبليله كالراقص الزمار
بيعت (فلسطينُ )الحبيبةُ لم يعد//الا صهيلُ ُمجاهد بتار
كان الحجارة لحنَهم ونشيدَهم// واليوم صاروخٌ من الإعصار
واليوم تنقلبُ الحجارةُ لم تكن// إلا بريقَ نذير فوارس ونيار
غرس الثباتُ شبابه وجنوده// حتى أتوا بعجائب الأفكار
سجنٌ كبيرٌ (غزة)ٌ لكنها// لعبت بكل متاجر خوار
من رام تسليمَ العدو سلاحهم// ليبيدهم كمعازف الأطيار
دون الكرامة عيشهم وطموحهم// ان يترفوا بمخابز وخضار
كلا فمن يبغي السلام فإنه// يبني السلام بعزمه المغزار
وببأسه يملي الشروط ويرتقي// لمنازل الأبطال والأغيار
ما عاد يُطربنا الهناءُ وراسنا// في ذلة محروسة بحصارِ
لا بد من رفع الرؤوس وهزها// في قلب صهيون العدو الضاري
حتى يرى الاذناب انا فوقهم// بعزيمةٍ وبسالةٍ وشَرارِ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adab.arab.st
 
الصهاينة العرب..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فن الادب والروايات :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: